هذه المقالة لها جزئين سابقين يمكنك قراءتهما من هنا
كما ذكرنا في المقالة السابقة،فإن السبب الرئيسي ﻹنشاء منظمة أنونيموس كان بسبب الصور الجنسية للأطفال ثم تطور الهدف إلى محاربة كنيسة السنتولوجيا…بعدها إنتقل الهدف ليكون شيئا أكبر…الماسونية!
الهدف الرئيسي الذي تسعى منظمة أنونيموس هو تخليص العالم من سيطرة الماسونية ﻷنهم يعتبرونها المحرك اﻷول للفساد في العالم و بالتالي فإن القضاء عليها سيجعل العالم مكانا أفضل للعيش،و تعتبر المجموعة بأن إسرائيل هي أحد المحركين الفاعلين للماسونية في العالم و لكن ﻻ تكن أي ضغينة لليهود ﻷن معظم اليهود الذين يقطنون خارج إسرائيل هم ﻻ يعترفون بوجودها أصلا و هم يعتبرونها كيانا طفيليا..
بدأت المجموعة سلسلة من الهجومات على أهداف في الوﻻيات المتحدة اﻷمريكية و في بعض بلدان العالم و كان الهدف الرئيسي هو المواقع التي تدعم الماسونية بأي طريقة كانت.و بالفعل نجحت في معظم هجماتها…
مع ظهور موقع ويكيليكس المثير للجدل،ظهرت معه حقبة جديدة من النظال السياسي ضد الحكومات المستبدة،فقد بدأ الموقع في عملية تسريب لوثائق سرية كانت حصيلة عمليات إختراق قام بها إدوارد سنودن بمعية بعض أصدقاءه،ثم تطور اﻷمر و ظهرت مجموعة لولز سكيوريتي LulzSec التابعة لمنظمة أنونيموس و التي يمكن اعتبارها الجناح العملياتي لها،ﻷن معظم هجومات منظمة أنونيموس كانت تتم عن طريق هجمات حجب الخدمة الموزع في حين هجومات لولز سكيورتي كانت تتم باستغلال ثغرات في اﻷنظمة الهدف و بالتالي مثل مجموعات التدخل الخاصة للجيوش الحديثة….
كان موقع ويكيلكس يدفع مستحقات تسييره من التبرعات التي يتحصل عليها من طرف متابعيه و لكن بفعل ضغط الحكومة الأمريكية على كل من فيزا،ماستركارد و باي بال تم منع التبرع لحسابات ويكيليكس مما أثار غضب العالم عموما و منظمة أنونيموس خصوصا و التي قررت القيام بهجوم ضخم على تلك الشركات التي انصاعت ﻷوامر الحكومة اﻷمريكية…
قامت منظمة أنونيموس بحشد أعضائها و دعوة كل مجموعات الهاكر في كل أنحاء العالم للقيام بهجوم حجب الخدمة على الشركات السابقة و كان لها ما أرادت و لكن،أرادت توجيه ضربة من نوع آخر غير هجوم حجب الخدمة،و تم تكليف مجموعة لولز سكيورتي بالقيام بالدخول إلى سيرفرات الشركات السابقة و محاولة جلب أي معلومات و كان لها ما أرادت و تم تسريب كم كبير من المعلومات التي تخص تلك الشركات.
بعدها أقرت الحكومة اﻷمريكية قانونا يقضي بغلق أي موقع يثبت أنه ينتهك حقوق الملكية الفكرية بسبب عدة شكاوى من الشركات المتضررة من ذلك و كان أكثرها شركة سوني،وبالفعل تم إغلاق العديد من المواقع أشهرها موقع ميجا أبلود و تم متابعة العديد من المواقع الأخرى مثل جزيرة القراصنة The Pirate Bay و لكن هذا اﻷخير.
قامت مجموعة أنونيموس و فرعها لولز سكيورتي بمهاجمة سيرفرات شركة سوني و تسريب العديد من المعلومات المهمة لعملائها و توجيه ضربة قوية لها بسبب ضلوعها في إقرار قانون سوبا SOPA.
إلى هنا ننهي المقالة ما قبل اﻷخبرة في مسيرتنا للتعرف على مجموعة أنونيموس،في المقالة المقبلة سنتعرف على الطريقة التي يتواصل بها أفراد المجموعة و كيف يتم تحديد اﻷهداف المقبلة و كيف يتم ترتيب الهجوم على هته الأهداف،ألتقي بكم قريبا بحول الله،دمتم بود،سلام…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

القائمة