في المقال السابق و الذي خص أخطر الهاكرز في العالم و الذي ضم 6 من أكثر الأشخاص جنونا باستخدام الحواسيب،و لعلكم ﻻحظتم بأن جميعهم زاروا السجون لفترات زمنية مختلفة…في هذا المقال سنتعرف سويا على أكثر الهاكرز الأخلاقيين تأثيرا في العالم،و بسبب أولئك تغير نمط معيشتنا كثيرا..لنبدأ…
ستيف ووزنياك و ستيف جوبز:
هذا الثنائي غير الكثير و الكثير من عاداتنا و حياتنا اليومية،فبفضلهما نتمتع حاليا بأجهزة الماك و الأي فون.
حقق جوبز و ووزيناك الكثير من الإنجازات على الصعيد الإبتكاري،بحيث أن شركتهما(آبل) هي أول شركة قامت بابتكار و تصنيع الشاشات التي تعمل باللمس و تسويقها على الصعيد التجاري.
تيم برنرز لي:

الأب الروحي للويب،فهو أول من جاء بفكرة ربط الشبكات المحلية ببعضها البعض لتولد الشبكة العنكبوتية بالشكل الذي نعرفه حاليا.

تيم لم ينل نصيبه من الشهرة بالرغم أنه من المشاركين في برمجة و تطوير العديد من البروتوكوﻻت التي تتحكم في سير البيانات عبر الشبكات.
لينوس تورفالدز:
الطالب الفنلندي الذي شارك أحد مشاريعه من العالم ليؤسس هذا المشروع نواة أحد أكثر أنظمة التشغيل استقرارا على الإطلاق،إنه مبرمج نواة لينكس.
يعتبر لينوس أحد أكثر الشباب تأثيرا في العالم التقني بمشروعه المتثمل في نواة لينكس.

بيل غيتس: من منا ﻻ يعرف هذا الشخص الذي ساهم بقدر كبير في انتشار الحواسيب عن طريق تسهيل عملية استخدامها إلى أبعد الحدود الممكنة بواسطة نظام التشغيل ويندوز.
بيل من العباقرة القلائل الذي استطاعوا تغيير مسار البشرية،فعندما كان شابا قام هو و صديقه بتصميم لغة برمجية لجهاز ﻻ يملكان منه سوى مخطط للبنية الفيزيائية له.
تسوتومو شيمومورا: 
الشاب المجنون بأمن المعلومات…الكثيرون ﻻ يعرفونه بل معظمنا لم يسمع بإسمه إطلاقا…تتذكرون كيفين ميتنيك المخرب الصغير…بفضل تسوتومو تم إلقاء القبض عليه،بعد توظيف تسوتومو كمحقق جنائي لصالح مكتب التحقيقات الفيدرالي بعد أن قام بتقفي مكالمات كيفين حتى استطاع مكتب التحيقيقات الفيدرالي بمعية وكالة الأمن القومي الأمريكيين بإلقاء القبض على كيفين و الزج به في السجن.
ريتشارد ستالمان:
المجنون بالمصادر المفتوحة و الذي وحد مشروعي جنو و لينكس ﻹطلاق مشروع نظام تشغيل جنو/لينكس.
مشروع جنو يحوي الكثير من البرامج و التطبيقات الحرة و المفتوحة المصدر.مشروع جنو يهدف لتوفير الحرية الكاملة لمستخدمي الحواسيب من أجل استخدام و تعديل البرامج التي يفضلونها دون قيد أو شرط،بما يخالف سياسة بيل غيتس الذي يرى بأن برامج الحواسيب هي ملكية فكرية.
هل ﻻحظتم الفرق بين النوعين،مخبرون زاروا السجون لمرات عديدة و منهم من انتحر،و آخرون نالوا نصيبا كبيرا من الشهرة على المستوى العالمي،و منهم من أصبح أغنى اغنياء العالم…
هل اتخذت قرارك ﻷي معسكر سنتظم إليه…دمتم بود،سلام

2 تعليقان. Leave new

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

القائمة