لنخرج قليلا عن جو الدراسة و التركيز،و لنتعرف سويا على أكثر الهاكرز المخربين جنونا،و الذين استطاعوا أن يبقوا أجهزة الإستخبارات متيقضة ﻷيام إن لم تكن تلك الأيام قد طالت و اصبحت سنوات في بعض الأحيان.أنتم تعلمون تماما بأن الهاكر الحقيقي ﻻ يهدف إلى التخريب و لكن أولئك كانوا كالطفرة،فهم ببساطة عباقرة و لكن استغلوا معارفهم في الجانب الخطأ…لنبدأ استعراض القائمة:
جورج هوتز: شاب موهوب جدا و لكنه سريع الملل،بسبب شغفه بتعلم كل ما هو متعلق بالحواسيب…و في صيف عام 2007 قام هذا الشاب باختراق سيرفرات شركة سوني و سرق كل المعلومات المتعلقة بشراكة سوني و آبل ﻹنتاج هاتف أي فون…لم يكن هذا الشاب قد اتم سن 17 بعد.
المشكل أن الشركة لم تتفطن بأن سيرفراتها قد تم الهجوم عليها و سرقة معلومات مهمة إﻻ بعد ساعات طويلة من اتمامه العملية… اعترف بعدها بنفسه بأنه المسؤول عن ذلك،و لم تتم متابعته قضائيا بعد أن طلبت منها كلتا الشركتين العمل لديهما.
كيفين ميتنيك: و من ﻻ يعرف هذا الشخص؟
شاب مجنون،قضى حياة بائسة مع أمه،احب كل ما يستخدم الدوائر الكهربائية،و اصبح شغوفا باستخدامها…طور مهاراته في خداع الناس عن طريق الكلام…منشئ و رائد الهندسة الإجتماعية،هذا بالإضافة طبعا إلى اتقانه الدخول متخفيا إلى أنظمة الشركات العملاقة… العملاقة و فقط.
تم القاء القبض عليه من طرف مكتب التحقيقات الفيدرالي و تم الزج به في السجن لعدة سنوات مع المنع التام من استخدام أي حاسوب أثناء فترة الحكم و سنة بعد انقضائها.
يعمل كيفين حاليا كمستشار أمني لعدة شركات عملاقة.
أدريان ﻻمو: و يعرف أيضا بالهاكر الأكثر فاعلية في القرن الواحد و العشرين،و لكن ما سبب هته التسمية؟
عرف عليه بأنه يستطيع الدخول إلى أي نظام مهما كانت حمايته و في أقل وقت و بدون أن يشعر به أحد…اشتهر كثيرا بعد عملية اختراق لشبكة أمريكان أون ﻻين فيما يعرف بعملية watchdog.تم القاء القبض عليه في سنة 2003 و حوكم بتهم عديدة تتعلق كلها بجرائم الإختراق و التعدي على حقوق الملكية الفكرية مع سرقة الأموال من البنوك.حكم عليه ايضا بعدم لمس أي جهاز حاسوب لمدة 3 سنوات بعد انقضاء فترة العقوبة.

يعمل أدريان حاليا كمدرس حر ﻷمن المعلومات و يعتبر أحد أكثر الخبراء الأمنيين مشاركة في الندوات و المحضرات المتعلقة بأمن المعلومات في العالم

.قاري ماكينون: بدأ ماكينون حياته كهاكر أواسط سنة 1997،حيث كان يعمل لصالح الجيش الأمريكي بالإضافة إلى وكالة الفضاء اﻷمريكية،بسبب عمله في هتين المؤسستين يعتبر ماكينون أكبر لص عرفته ادارة الجيش الأمريكي،في مارس 2002 قام ماكينون بعرض كل الملفات التي جمعها و تم اعتقاله في نفس اليوم.تم الحكم عليه بالسجن و لكن تم توقيف تنفيذ الحكم بسبب مظاهرات عارمة اجتاحت الوﻻيات المتحدة و المطالبة بإطلاق سراحه ﻷنه و ببساطة قام بكشف عدة حقائق كانت مخفية عنهم.

 
جوناثان جايمس:  المعروف بالماتريكس
في 1999،مراهق في الـ 15 من العمر،قام بالدخول إلى شبكتي “بل ساوث” و “ميامي داد”،بعدها قام بالدخول إلى شبكة وكالة الفضاء الأمريكية نازا و تسبب بخسائر كبيرة كلفت واحد و أربعين ألف دوﻻر من أجل تصليحها مع عدم اكتشاف أي شيء يذكر ليعود جوناثان و يقوم بسرقة برنامج كلف خزينة الوكالة 1.7 مليون دوﻻر.
جوناثان شخص كتوم ﻻ يحب الكلام و يكره كثيرا كاميرات الصحافة… بعد أن تم التعرف عليه تم منعه من الخروج من المنزل لستة أشهر كاملة مع عدم السماح له بلمس أي جهاز حاسوب بالإضافة إلى الرقابة اللصيقة المفروضة عليه من الشرطة…و لكن كل تلك المراقبة لم تمنعه من الإنتحار…
كيفن بولسن: و المعروف بسفاح الويب…
كيفن بولسن هو من القلائل جدا الذين استطاعوا التسلل خلف جدران كل من وكالة الأمن القومي،وزارة الدفاع الأمريكية البنتاغون،مكتب التحقيقات الفيدرالي…خطوط الهواتف في الوﻻيات المتحدة و معظم القنوات اﻹذاعية،هذا بالإضافة إلى المحطات التلفزيونية الرسمية في العديد من الدول…
كل هذا جعل من كيفن بولسن المبحوث الأول من قبل المخابرات الأمريكية و مع ذلك لم يصلوا إليه إﻻ عندما اعلنها هو صراحة عن مسؤوليته…
تلقى كيفن بولسن عدة جوائز من مؤسسات عالمية مهتمة بالعلوم و التكنولوجيا بالإضافة إلى حضوره و مشاركته في العديد من الملتقيات المهتمة بأمن المعلومات…
هل ﻻحظتم بأن كل أولئك قد تم الزج بهم في السجن بسبب عشقهم ﻹستخدام الحواسيب و لكن للأسف اختاروا الطريق الخاطئ…انتظروا قائمة بأكثر الهاكرز الأخلاقيين تأثيرا في العالم،دمتم بود،سلام

2 تعليقان. Leave new

  • السلام عليكم
    حقيقة و بالنسبة الي يضل اسم كيفين ميتنيك أسطوري في بالي
    ما أجمل تخريبهم مقارنة مع تخريبنا نحن العرب همنا الاندكس و بس
    تسلم أخي على الموضوع الشيق

    رد
    • و عليكم السلام،ﻻحظ بأن كل واحد منه و تخصصه،فمنهم من احب اختراق الجهات الحكومية و منهم من اخترق المؤسسات الإقتصادية.
      كيفين ميتنيك يعتبر أحد أفضل الهاكرز و لكن البقية ﻻ يقلون شأنا عنه

      رد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Fill out this field
Fill out this field
الرجاء إدخال عنوان بريد إلكتروني صالح.
You need to agree with the terms to proceed

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

القائمة